خاص للرواد: صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل: الله يعين الشعب اللبناني.

خاص للرواد: صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل: الله يعين الشعب اللبناني.

07/11/2015 09:30 AM

 

 

خاص للرواد: صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل: الله يعين الشعب اللبناني.

في حديث خاص لموقع الرواد مع الأمير تركي الفيصل، صاحب الثقافة العامة الواسعة والنشاط الواسع والدؤوب على الصعيدين الثقافي والاجتماعي، تحدث الأمير عن علاقة المملكة العربية السعودية مع إيران، وأسباب توتر هذه العلاقة إضافة إلى نظرته إلى الوضع اللبناني الراهن. إليكم أبرز ما جاء في المقابلة:


_ برأيك كيف أثر مفهوم "ولاية الفقيه" على علاقة إيران مع باقي دول العالم؟

لسوء الحظ عند حدوث الثورة الإيرانية، أوجد الخميني مفاهيما" جديدة لا تمت للدين بصلة كولاية الفقيه بشكل رئيسي، والتي ما زالت تشكل مفهوما" غريبا" للعديد منة الشيعة، والإيرانيين منهم على وجه الخصوص، لأنها تكرس فوقية "الفقيه" في إيران.

كان معظم الشيعة قبل الثورة الإيرانية وحتى اليوم يؤمنون أنه لا يجب أن يكون هناك تدخل لرجال الدين في الأمور السياسية التي تخص الشيعة في إيران والعالم. عند إندلاع الثورة الإيرانية، تفككت الروابط التاريخية التي تجمع إيران بباقي العالم بسبب إتجاه الخميني لتصدير الثورة إلى الخارج، وأيضا" التدخل في شؤون الشيعة المتواجدين في باقي البلدان كما يحصل اليوم في البحرين، واليمن، والمملكة العربية السعودية، والعراق، وسوريا، ولبنان، بالإضافة إلى بعض المناطق الأفريفية والآسيوية.

حاولت القيادة الإيرانية تصدير مفهوم ولاية الفقيه إلى شيعة المملكة العربية السعودية إلا أنها لم تنجح في ذلك.


_ هل حصلت أية محاولات من الجانب السعودي لتحسين العلاقة مع إيران؟

في أيلول سنة 2014، قاد رئيس الوزراء السعودي بزيارة للقيادة الإيرانية في محاولة لتخطي الإختلافات بين البلدين، ولكن لسوء الحظ استمرت إيران بالتدخل في شؤون الدول العربية، ولكن ما زال لدي أمل لتصحيح مسار العلاقة مع إيران، فما زالت توجد معتقدات مهمة جدا تجمعنا، فنحن يجمعنا إله واحد، وكتاب واحد.


_ كيف تنتظر للوضع في لبنان؟

أقول: "الله يعين الشعب اللبناني"، وأتمنى أن يجد هذا الشعب خشبة الخلاص من الوضع الراهن.


 



إقرأ أيضا