أخيراً… دراسة جينية تكشف أصول اللبنانيين!

أخيراً… دراسة جينية تكشف أصول اللبنانيين!

13/08/2017 08:03 PM

بعد العصر البرونزي، وقعت منطقة المشرق العربي في العديد من الفتوحات والتوسعات، إلا أن ذلك لم يسهم كثيرًا في علم الوراثة اللبنانية ومعظم أصول اللبنانيين مستمدة من السكان المحليين في العصر البرونزي.

لطالما كرر لبنانيون كثر أن أصولهم ترتبط بالفينيقيين أكثر من ارتباطها بأي شعوب أخرى سكنت بلاد الشام فيما بعد، وهذا ما أثبتته الآن دراسة جينية حديثة اعتمدت على فحص الحمض النووي.

وقد وجدت الدراسة التي نشرت في “المجلة الأميركية لعلم الوراثة البشرية”، أن 93 في المئة من جينات اللبنانيين في هذه الأيام تتطابق مع جينات الكنعانيين (الفينيقيين) الذي عاشوا في سوريا ولبنان منذ مئات السنين.

ووجدت الدراسة أيضاً أن سكان العصر البرونزي في صيدا، وهي مدينة كنعانية كبرى في لبنان، لديهم نفس التركيبة الوراثية للأشخاص الذين عاشوا قبل 300 إلى 800 سنة في الأردن.

وعاش الكنعانيون (الفينيقيون) ماضياً غامضاً، حيث دمرت كل سجلاتهم على مرّ القرون، ولذلك فقد تم تجميع تاريخهم من السجلات الأثرية ونصوص الكتّاب القدامى.

وكشف علماء الآثار في موقع صيدا للحفريات عن الأسرار الكنعانية القديمة على مدى السنوات الـ19 الماضية في المدينة الساحلية التي لا تزال مأهولة بالسكان.

وقالت كلود ضومط سرحال، مديرة الحفريات، إنّ الفريق عثر على 160 مقبرة من الفترة الكنعانية، مضيفةً: “وجدنا الناس من مختلف الأعمار مدفونين في هذه المقابر الكنعانية”.

وساعد الفريقَ عددٌ من علماء الوراثة التطورية من معهد ويلكوم ترست سانغر، من أجل استخدام تقنيات جديدة لجمع عينات الحمض النووي.

وقام الفريق بمقارنة جينوم 5 أفراد من الأشخاص الذين وجدوا في هذه المدافن، مع جينومات 99 لبنانياً يعيشون حالياً في البلاد.

وقال العالم مارك هبر “لقد شهد تاريخ لبنان بعد العصر البرونزي، الكثير من الفتوحات والتوسعات… لكننا فوجئنا بأن هذا الأمر لم يؤثّر بشكل كبير في جينات اللبنانيين وبأن غالبية الأصول اللبنانية مشتقّة من شعب العصر البرونزي المحلّي. إنّ ما يصل إلى 93 في المئة من جينوم اللبنانيين مرتبط بجينوم الكنعانيين”.

وخلص التحقيق إلى أن هؤلاء السكان من العصر البرونزي في صيدا شاركوا حوالى نصف الحمض النووي مع شعوب العصر الحجري والنصف الآخر مع سكان العصر النحاسي، وهو الأمر الذي يؤكد أن النسب الكنعانية انتشرت بشكل واسع بين المجتمعات الحضرية.

إقرأ أيضا