سحابة كيميائية غامضة فوق الشواطئ البريطانية

سحابة كيميائية غامضة فوق الشواطئ البريطانية

06/11/2017 12:42 PM

ظهرت سحابة كيميائية غامضة فوق الشواطئ البريطانية يوم الاحد الماضي، وفقاً لتقارير إخبارية؛ وعندما أثارت السحابة الضباب تم إجلاء العديد من الشواطئ وطُلِبَ من السكان إغلاق نوافذهم وأبوابهم.

ورغم كل التدابير التي اتُخذت تعرّض ما يقارب ال150 شخصا للسحابة وقد إحتاجوا إلى علاج طبي بسبب العوارض التي عانوا منها مثل تضرر العيون والتهاب الحلق والقيء، وفقا لصحيفة “ذي إنديبندنت”.

وصرّح بوب جيفيري، نائب رئيس Royal National Lifeboat Institution Eastbourne: “لا تزال التركيبة الكيميائية للسحابة غير واضحة للآن، ما شعرنا به حين ظهور السحابة هو دخنة لها رائحة مثل البلاستيك المحترق”.

وغرّد على تويتر أحد روّاد الشاطئ قائلاَ: “نوع من الحوادث الكيميائية في Birling Gap، انهمر سائل من الأعين وهناك رائحة قوية من الكلور في الهواء”. فيما أخرى كتبت: “الطبيب الذي عالجني أكّد تعرّضي لغاز الامونيا”.

لا تزال السلطات تحقق في المصدر الذي أتت منه السحابة، ولفت متحدث رسمي بإسم الحكومة: “لم يتم التأكد إذا كان ذلك سببه الغاز أو مصدره، ولكن الوكالات تواصل التحقيق ولا تستبعد أياً من المواقع إن على الشاطئ أو في عرض البحر، وعلى ما يبدو أن السحابة إجتاحت الشاطئ من البحر بفعل الهواء الذي دفعها”.

واستبعدت الشرطة المحلية أن تكون السحابة قد إنجرفت عبر القناة الإنجليزية آتية من فرنسا على الرغم من أنّ هكذا أمور حدثت سابقاً، إلّا أنّ المسؤولين البريطانيين أكدوا ان طقس الاحد الفائت لا يمكن أن يكون سبب هذا الإنجراف.

وبحسب جاي ميريل، خبير الارصاد الجوية فى بريطانيا، قد تكون السحابة ناجمة عن سفينة في عرض البحر لكن لم يتم إثبات أي شيء قاطع حتى الآن.

إلى حين صدور نتائج التحقيق تبقى هذه السحابة غامضة وقد تنتقل من مكان إلى آخر مخلّفة الأضرار البشرية. فما عسى يكون مصدرها؟ هل يمكن أن تكون مفاعل نووية؟ أم مجرّد تجارب كيميائية فاشلة؟

كريستين الصليبي

إقرأ أيضا