آبل تؤكد وجود مشاكل بشاشة آيفون إكس الجديد

آبل تؤكد وجود مشاكل بشاشة آيفون إكس الجديد

14/11/2017 01:56 AM

طرحت آبل في الأسواق العالمية الأسبوع الماضي هاتفها الذكي المنتظر آيفون إكس، وفور طرحه سارعت المواقع التقنية المتخصصة باختبار جودته، فنالت كاميرته أعلى علامة في تقييم كاميرات الهواتف من موقع “دكسومارك”، ونالت شاشته أفضل علامة باختبار الشاشات لشركة “ديسبلاي ميت”.

لكن مع ذلك انتشرت على الإنترنت مقاطع فيديو تظهر سهولة خداع تقنية “هوية الوجه” التي تبناها الهاتف بدل “هوية البصمة”، وذلك في حال استخدم الهاتف شقيقان توأمان أو حتى متشابهين، كما اشتكى آخرون من سرعة استهلاك البطارية، في حين كانت الشكاوى الأكثر تتعلق بسهولة تهشم زجاج الهاتف الخلفي.

وبعد ورود تقارير عن عيب “احتراق الشاشة” (أو الصورة الشبحية) في هاتف غوغل الجديد بكسل 2 إكس إل الذي يستخدم شاشات “أولِد”، وهي الشاشات ذاتها التي يستخدمها آيفون إكس، وتجنبا لتعرضها لشكاوى مماثلة، استبقت آبل الأمر بالإقرار بوجود مشكلة في شاشة آيفون إكس في ملف دعم يحمل عنوان “حول شاشة سوبر ريتينا على هاتفك آيفون إكس” قالت فيها:

“إذا نظرت إلى شاشة أولِد بزاوية مائلة، فقد تلاحظ تحولات طفيفة في اللون ودرجة اللون (Hue). هذا من سمات أولد وهو سلوك عاد. ومع الاستخدام على المدى الطويل، يمكن لشاشات أولد أيضا أن تُظهر تغييرات بصرية طفيفة. هذا سلوك متوقع أيضا ويمكن أن يشمل استمرار ظهور الصورة “image persistence” أو احتراقها “burn-in”، حيث تُظهر الشاشة بقايا باهتة من صورة حتى بعد ظهور صورة جديدة على الشاشة”.

وهذه المشاكل شبيهة بما اختبره بعض مالكي هاتف غوغل الجديد بكسل 2 إكس إل، لكن بكسل 2 إكس إل عانى من مشكلة إضافية وهي “ضعف معايرة الألوان” على الشاشة.

ورغم أنه يمكن حل المشاكل السابقة من خلال برنامج معين (حيث يتوقع أن تطرح آبل تحديثا يحل هذه المسائل خلال الأسابيع القليلة المقبلة)، إلا أن الخصائص الفيزيائية لشاشة أولد في هاتف بكسل لا يمكن تغييرها بسهولة.

وتواجه آبل الآن مشكلة مشابهة، ورغم أنها عايرت الشاشة من خلال تقنية “ترو تون” (True Tone) التي تغير توازن الألوان باستمرار استنادا إلى ظروف الإضاءة المحيطة، فإن الشاشة تعاني من فقدان الألوان الدقيقة عند النظر إليها من الجانب واحتمال احتراق (تشبح) الصورة على الشاشة.

ويعتبر أمرا غريبا أن تعاني آبل وغوغل مثل هذه المشاكل لأنها مسائل عمل مُصنِّعون آخرون للهواتف الذكية بجدٍ لتجنبها، فهاتف سامسونغ غلاكسي إس8 مثلا هو أحد هواتف غلاكسي العديدة التي تستخدم شاشة أولد منذ سنوات، ولا يوجد مؤشر على مشاكل في اللون بهذا الجهاز.

كما اتخذت سامسونغ خطوات لتجنب احتراق الشاشة بجعل العناصر دائمة الظهور على الشاشة (مثل زر الرئيسية الافتراضي) تتحرك بشكل ضئيل جدا حول الشاشة خلال اليوم.

لكن تجدر الملاحظة أنه عند الاستخدام اليومي فإن مثل هذه العيوب الصغيرة لن تؤثر في هاتف آيفون إكس (أو حتى بكسل 2 إكس إل)، لكن المفارقة هي أن المشاكل التي تم حلها في هواتف ذكية أخرى عادت مع هاتف آبل الأخير.

إقرأ أيضا