سلسلة الفضائح لم تهدأ بعد في هوليود، لا سيما فيما يتعلق بالممثل الأميركي الشهير كيفن سبيسي. فقد أعلن مسرح أولد فيك العريق في لندن، في سياق تحقيق بدأه في 31 أكتوبر، أن 20 رجلاً زعموا تعرضهم لسوء سلوك جنسي من الممثل كيفن سبيسي خلال فترة تعاملهم معه في المسرح بين 1995 و2013.

وقال ريتشارد ميسكيلا، وهو محامٍ من شركة لويس سيلكين التي تجري التحقيق نيابة عن أولد فيك، إن الشركة شجعت 14 من الرجال العشرين على الحديث مع الشرطة بسبب طبيعة المزاعم.

ولم يكشف عما إذا كان أي منهم قد أقدم على ذلك بالفعل.

وكان الممثل المكسيكي روبرتو كافازوس زعم منذ أسبوعين أن سبيسي تصرف معه بطريقة غير لائقة حينما كانا يعملان في أولد فيك. ولم يتضح ما إذا كان كافازوس من بين العشرين الذين تحدث عنهم التحقيق.

ولم يعلق سبيسي علانية على ادعاءات كافازوس أو أي مزاعم عن سوء سلوكه الجنسي خلال عمله في أولد فيك كمدير فني في الفترة من 2004 إلى 2015.

إلى ذلك، قال مسرح أولد فيك إنه طلب من سبيسي المشاركة في التحقيق لكنه لم يتلق أي رد.

يذكر أن سبيسي واحد من عدة أسماء بارزة في عالم الترفيه تواجه اتهامات بسوء السلوك الجنسي بعدما زعمت نساء أن المنتج السينمائي الشهير هارفي واينستين تحرش بهن واغتصبهن.