أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن القوات المشتركة تتقدم في عمق الصحراء غربي البلاد، لمطاردة عناصر تنظيم داعش وصولا إلى الحدود السورية.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، إن القوات الأمنية بعد استعادتها قضاء راوة من سيطرة داعش، بدأت بالاندفاع في عمق الصحراء الغربية لمطاردة فلول التنظيم.

وأوضح رسول أن القوات الأمنية ستواصل التقدم حتى استعادة الصحراء الغربية بالكامل وصولا إلى الحدود العراقية السورية.

هذا واستعاد الجيش العراقي، أمس الجمعة، قضاء راوة بالكامل من داعش، وقد تم رفع العلم العراقي فوق مباني القضاء.

وهنأ وزير الدفاع العراقي، عرفان الحيالي، القوات العراقية والشعب العراقي على النصر على داعش. وقال في اتصال مع "العربية" إن القوات العراقية أنجزت نصراً سريعاً على داعش في آخر معاقله في العراق غرب الأنبار.

وكان قائد عمليات تطهير أعالي الفرات والجزيرة الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله، أعلن في وقت سابق الجمعة، أن قطعات قيادة عمليات الجزيرة والحشد العشائري اقتحمت راوة، وحررت أحياء (أبو كوه، البوعبيد، القادسية، الازرشية) في الجزء الغربي لمركز قضاء راوة.

وكان مراسل "العربية" قد أفاد أن القوات الأمنية والعشائر بدأت باقتحام مدينة راوة غربي محافظة الأنبار من محاور عدة.

وأكدت مصادر أمنية عراقية أن الهجوم على مواقع تنظيم داعش نفذته قوات أمنية من الجيش بالفرقة السابعة وعمليات الجزيرة بمساندة العشائر.