قال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن التدريبات الواسعة النطاق بين الجيشين الأميركي والكوري الجنوبي والتهديدات الأميركية بشن حرب استباقية ضد بيونغ يانغ تجعل مسألة اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية "حقيقة مؤكدة".

وقال المتحدث مساء الأربعاء في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية "السؤال المتبقي الآن هو: متى ستندلع الحرب؟".

وأضاف "نحن لا نتمنى نشوب حرب، لكن ينبغي لنا ألا نختبئ منها.. وإذا أساءت الولايات المتحدة تقدير صبرنا وأشعلت فتيل حرب نووية، فبالتأكيد سنجعل الولايات المتحدة تدفع الثمن غاليا من خلال قوتنا النووية الهائلة التي قمنا بتعزيزها على الدوام".

وكان  السيناتور الجهوري ليندساي غراهام، قد حذّر الأحد الماضي، من أن الولايات المتحدة تقترب من شن ضربة استباقية ضد كوريا الشمالية، كلما أجرت بيونغ يانغ تجربة صاروخية أو نووية.

وأجج إطلاق كوريا الشمالية الأسبوع الفائت صاروخا باليستيا عابرا للقارات التوتر مجددا في شبه الجزيرة الكورية.

ويتمركز حوالى 28500 جندي أميركي في كوريا الجنوبية لردع العدوان المحتمل من كوريا الشمالية.