القوات الأمنية الإيرانية تحاصر قرية الجليزي العربية

القوات الأمنية الإيرانية تحاصر قرية الجليزي العربية

07/12/2017 01:32 PM

بناء على التقارير الواردة لمنظمة حقوق الإنسان الأهوازية، قامت القوات الأمنية الإيرانية بمحاصرة قرية الجليزي العربية في محافظة عيلام، خلال الأيام الأخيرة وإعتقلت العديد من النساء ممن احتجن على مصادرة أراضي القرية  الزراعية من قبل الجيش الايراني حيث تعرضن للضرب والاهانات قبل اعتقالهن مع 50 شخصاً أخراً من القرية.

و بدأت القضية منذ يوم الأحد الماضي عندما أراد مزارعي قرية الجليزي حرث أراضيهم الزراعية إذ تفاجئوا بهجوم القوات الأمنية، التي أبلغتهم بمصادرة الأراضي لصالح منظمة "اتكا" التابعة للجيش الإيراني التى تدعي ملكيتها للأراضي. وأستخدم عناصر الأمن العنف المفرط ضد النساء المتواجدات لحظة الهجوم وقامت برشهم بالغاز المسيل للدموع وأنهال رجال الأمن على النساء وسائر المحتجين بالضرب بالهروالات ومن ثم هاجمت القوات الأمنية مستشفى مدينة دهلران وإعتقلت النساء المصابات بجروح والاختناق من جراء بالغازات المسيلة للدموع.

وفي يوم الاثنين الماضي قامت القوات الأمنية أيضاً بمهاجمة القرية بعشرات المدرعات بشكل مفاجئ وقامت بإعتقال كل من كان يتواجد في الشارع بعد ضربه وشتمه.

وبناء على التقارير الأخيرة تم إعتقال أكثر من 50 شخصاً فيما هرب أهالي القرية الآخرون إلى القرى والجبال المحيطة بقرية الجليزي.

ويقول الأهالي أن منظمة إتكا التابعة للجيش الإيراني قامت بمصادرة 4 ألاف هكتار من الأراضي الزراعية من المواطنين وتركت ألف هكتار فقط لأهالى القرية وتدعي أنها تملك الباقي أيضاً الآن.

ويقول الأهالي أن شيخين من القرية وهما فالح وخالد الحميدي ، الذين يعملون لصالح السلطات قد تواطؤا مع الحكومة إذ أعطتهم منظمة "اتكا" 600 هكتار من هذه الأراضي و هم من تسببوا بإعتقال مزارعي قرية الجليزي .

وكانت منطقة الجليزي تتبع محافظة عربستان (الأهواز ) اداريا لغاية عام 1986 ولكنها بعد ذلك أصبحت ضمن محافظة عيلام.

إن منظمة حقوق الإنسان الأهوازية تدين بشدة هذا القمع الحكومي ضد الأهالي ومزراعي قرية الجليزي وتطالب بإطلاق سراحهم الفوري وخاصة النساء دون قيد أو شرط، ويجب على السلطات القضائية والحكومية إعادة هذه الأرضي الزراعية لإصحابها الأصليين، المزارعين العرب.

جدير بالذكر ان محافظة عيلام أو إيلام (بالفارسية: استان ایلام) إحدى محافظات إيران الأحدی والثلاثين. عاصمتها مدینة إيلام. تبلغ مساحة المحافظة 19,086 كيلومترا مربع ويقطنها 545,787 نسمة أكثرهم من الأكراد الفيلية و العرب.

الكلمات الدلالية
إقرأ أيضا