أعلنت موسكو، الخميس، أن روسيا تعتبر القدس الغربية عاصمة لإسرائيل والشرقية عاصمة لفلسطين.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن اعتبار الرئيس الأمبركي، دونالد ترمب، القدس عاصمة إسرائيل أدى لتعقيد الوضع في الشرق الأوسط وسبب انقساماً في المجتمع الدولي.

كما عبرت روسيا عن "قلقها الشديد" إثر قرار ترمب حول القدس، ودعت الأطراف المعنية بالنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني إلى "ضبط النفس" والحوار.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن "موسكو قلقة جداً من القرار الذي أعلن في واشنطن"، معبرة عن مخاوفها من التداعيات الخطيرة على المنطقة بأسرها.

وكان ترمب، قد اعتبر في خطاب من البيت الأبيض، الأربعاء، أن القدس عاصمة إسرائيل، وأمر وزارة الخارجية بالتحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، وبدء التعاقد مع المهندسين المعماريين.

وقال: "وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مؤكداً أن "لإسرائيل الحق في تحديد عاصمتها".