قال بن علي يلدريم رئيس وزراء تركيا الجمعة إن الحملة العسكرية المتصاعدة في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة ستسبب موجة نزوح جديدة.

ودعا يلدريم إيران وروسيا إلى تحذير السلطات السورية من هذه الهجمات.

وقال للصحفيين، إن الهجمات لن تؤدي إلا لتقويض عملية السلام في سوريا.

وشن مقاتلو المعارضة هجوما مضادا على قوات الحكومة السورية وحلفائها في إدلب هذا الأسبوع.

إلى ذلك أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس نظيره الروسي فلاديمير بوتين ضرورة إيقاف نظام الأسد عملياته العسكرية في إدلب والغوطة الشرقية لإنجاح قمة سوتشي ومحادثات أستانا.

وكان أردوغان قد هدد بشن عملية جنوب سوريا مشابه لدرع الفرات التي شنها الجيش التركي قبل عامين.

واتفقت تركيا وروسيا وإيران في العام الماضي على إقامة "منطقة عدم تصعيد" في محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة والمناطق المحيطة بها والمتاخمة لتركيا.