حصار الغوطة الشرقية جريمة حرب وعمل مدان بكل المقاييس

حصار الغوطة الشرقية جريمة حرب وعمل مدان بكل المقاييس

10/02/2018 01:23 AM


الحرب والأزمة تستمر طالما لا يتم قطع أذرع النظام الإيراني وقوات الحرس في سوريا

 

تدين المقاومة الإيرانية بقوة القصف الوحشي للغوطة الشرقية والقتل البشع للمواطنين العزل في هذه المنطقة والحصار الإجرامي المفروض عليها، وتحيّي الشعب السوري الصامد، وتتقدم بخالص العزاء وتشاطر العوائل الثكلى آلامها وتتمنى للجرحى بالشفاء العاجل.

لا شك أن قصف الغوطة الشرقة وفرض الحصار عليها يشكل جريمة حرب ويجب تقديم المسؤولين عنه إلى العدالة. وقُتل في القصف في غضون الأيام الماضية عدد كبير من المواطنين بينهم مجموعة من النساء والأطفال.

الجريمة ضد الإنسانية في الغوطة الشرقية تنفذ كما في سائر المناطق السورية بمشاركة فعالة ودعم نظام الملالي وقوات الحرس والميليشيات العميلة لها. إن قطع أذرع النظام الإيراني وطرد قوات الحرس والميليشيات التابعة لها من سوريا هو أمر ضروري لوقف الحرب والأزمة وتحقيق السلام والهدوء في هذا البلد وكذلك في الشرق الأوسط.

إن الصمت والتقاعس من قبل المجتمع الدولي حيال هذه الجرائم، يشجع قتلة المواطنين السوريين لاسيما نظام الملالي وقوات الحرس على مواصلة وتصعيد هذه الجرائم.

ان حصار الغوطة الشرقية التي يشكل الأطفال نصف سكان المنطقة، مستمرا منذ 5  سنوات. إن دكتاتور سوريا يمنع خروج الجرحى ومئات من المصابين بأمراض مستعصية من المنطقة رغم حاجتهم العاجلة بذلك.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

8 فبراير (شباط) 2018

إقرأ أيضا