الشيخ زايد بن حمدان ... يا مرحبا

الشيخ زايد بن حمدان ... يا مرحبا

بقلم مــاريا معلوف 17/02/2018 09:06 PM

بقلم : ماريا معلوف 

ما أجمل العود....فالعود احمد كما يقول المثل العربي. . وما عودة الشيخ زايد بن حمدان بن زايد إلى أرض وطنه بعد أن من الله عليه بالشفاء من الإصابة دفاعا عن ارض وطنه وخليجه وعروبته الا من تباشير عام الخير...عام زايد الخير......منذ ساعتين عندما أطل سموه ليتوجه إلى وطنه تناثرت دعوات التبريكات وتتالت صنوف الحمد ان أنعم الله تعالى على الامارات وشعبها بسماع هذا الخبر المفرح. .....تتقدم أسرة محطة حواس بجميع منسوبيها إلى مقام رئيس الدولة ونائبه وسمو الشيخ محمد بن زايد بأسمى التهانى لمناسبة شفاء وعودة الشيخ زايد بن حمدان.....

الشيخ زايد بن حمدان هو حفيد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الامارات العربية المتحدة، وهو صهر الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبى، وقد تم عقد قران الشيخ زايد بن حمدان على ابنة الشيخ محمد بن زايد فى شهر أبريل الماضى، ووالده هو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم فى المنطقة الغربية وهو رابع ابناء الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الامارات.

الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان اصيب فى اليمن منذ فترة ... بعدما سقطت الطائرة التى كانت تقله فوق منطقة شبوة اليمنية..وفور إعلان الخبر نشط الإماراتيون والسعوديون عبر تويتر بالدعاء لزايد، حيث تصدر هاشتاغ #زايد_بن_حمدان، تويتر الامارات والسعودية......هو الابن الثالث من أبناء الشيخ حمدان، يصفه القريبين منه انه شخص مرح ومتواضع ومن هواياته الهجن والشعر وهى هوايات عربية أصيلة، تخرج الشيخ زايد بن حمدان من كلية ساندهيرست العسكرية الملكية فى بريطانيا عام 2009 قبل ان يلتحق بالجيش الاماراتى.

الشيخ زايد بن حمدان، أصيب مع زملائه البواسل راشد الظهوري، وراشد البلوشي في حادثة الطائرة التي هبطت اضطرارياً في محافظة شبوة في اليمن......يومها
عبر المغردون عن بالغ فخرهم واعتزازهم، بشيوخ وقادة الإمارات الذين يرسلون أبناءهم إلى ساحات القتال، دفاعاً عن الوطن وترابه الغالي، فأكد المغردون أنه لا فرق بين مواطن وشيخ عندما يمس أمن الوطن، فالجميع دون استثناء يهبون للذود عن الإمارات، فقد شارك في الحرب كل من الشيخ صقر القاسمي، والشيخ ذياب بن محمد بن زايد، وها هو الشيخ زايد بن حمدان قد أصيب في المعركة، كما عبروا عن بالغ تقديرهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أرسل ابنه، ثم صهره وابن أخيه، للقتال دفاعا عن الشرعية في اليمن ..............لايمكننا وصف الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، الا بانه الشاب البطل الذي لبى النداء دون أن يهاب الخطر والموت، يحدوه الولاء للقيادة الرشيدة ويحكمه الانتماء والولاء والوفاء الوطني والإخلاص لأهله وبلاده.
لم يعر بالاً للجاه والمكانة والشرف بانتمائه للأسرة الحاكمة لكنه كان سباقاً إلى العلا والمجد ليكون ضمن صفوف الرجال من قواتنا المسلحة.
أصيل ابن أصيل ابن أبي الأصلاء، تربى في ربوع الإمارات على الشهامة والإقدام والفداء في سبيل رفعة وعزة وطنه، تسلح بالإيمان أولاً وانتسب إلى جانب إخوانه الشباب إلى قواتنا المسلحة الإماراتية ولبّى نداء الواجب مؤكداً أنه جندي مدافع عن الإمارات بروحه ودمه......سمو الشيخ زايد بن حمدان.....نقول لك اليوم بعد عودتك سالما لوطنك:
لقد كانت إصابتك إصابة لنا جميعاً وهي رمز للتضحية والوفاء، ووسام على صدرك وشرف عريق لابن الإمارات عموماً، وللقيادة السامية من آل نهيان أول من قدمت شبابها دفاعاً للذود عن حياض الوطن.

إقرأ أيضا