كشف ديتليف فون بلاتن، مدير مبيعات "بورشه" المتخصصة في صناعة السيارات الرياضية، أن شركته قد تطور سيارة ركاب طائرة لتنافس بها آخرين في سوق محتملة لـ سيارات الأجرة الطائرة في المدن وخدمات نقل الركاب من هذه الفئة.

ونقلت مجلة "أوتوموبيل فوخه" عن بلاتن قوله: "هذا سيكون أمرا بالغ الأهمية. إذا انتقلت بسيارة من زوفنهاوسن (حيث مصنع بورشه) إلى مطار شتوتغارت أحتاج إلى نصف ساعة على الأقل إذا كنت محظوظا. الرحلة بـ سيارة طائرة ستستغرق ثلاث دقائق ونصف الدقيقة فقط".

وذكرت المجلة أن خطط بورشه، التابعة لشركة "فولكسفاغن"، تشير إلى أنه سيكون بإمكان الركاب التحكم بعض الشيء في السيارات الطائرة بأنفسهم لكنهم لن يكونوا بحاجة للحصول على رخصة طيران نظرا لأن الكثير من وظائف السيارة ستتم بشكل آلي.

وبهذا الكشف تنضم بورشه لمجموعة كبيرة من الشركات التي تعمل على تصميم سيارات طائرة، وسط توقعات بتغييرات جذرية في مجال النقل، خاصةً من السيارات "التقليدية" إلى السيارات ذاتية القيادية التي تتم مشاركتها بين عدد كبير من الناس عن طريق "تطبيقات" ذكية.

وكانت شركة "فولكسفاغن" قد كشفت خلال معرض جنيف للسيارات العام الماضي النقاب عن سيارة Pop.Up التي تتسع لراكبين فقط والتي يمكنها الطيران.

سيارة Pop.Up

وسيارة بورشه الطائرة ستواجه منافسة من شركة Volocopter الألمانية المدعومة من شركات Daimler ومن شركتي Terrafugia و Joby Aviation الأميركيتين.