لأول مرة منذ الحرب الفيتنامية، تقوم حاملة طائرات تابعة للبحرية الأميركية بزيارة ميناء فيتنامي، في مسعى لتعزيز جهود البلدين في وقف توسع الصين في بحر الصين الجنوبي.

وقدمت حاملة الطائرات "يو إس إس كارل فينسون" في زيارة، اليوم الاثنين، بأكثر من 6 آلاف عنصر إلى مدينة دانانغ الساحلية، في أكبر حضور عسكري أميركي في فيتنام منذ توحيد الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا تحت قيادة شيوعية في أعقاب انتهاء الحرب عام 1975.

وتأتي الزيارة وسط تزايد الحشد العسكري الصيني في جزر باراسيل و7 جزر صناعية في سبراتليس تقع في منطقة بحرية تدعي فيتنام ملكيتها.

وتسعى الصين إلى السيطرة على مساحات كبيرة من بحر الصين الجنوبي رغم الانتقادات الدولية من قبل جيرانها وقوى غربية.