2018 عـام المشـاريع الكبـرى وتقـدم السلــــطنة 14 مركزا في تقرير التنافسية العالمي

2018 عـام المشـاريع الكبـرى وتقـدم السلــــطنة 14 مركزا في تقرير التنافسية العالمي

03/01/2019 05:55 PM

ويبقى الحدث الأبرز في السلطنة خلال عام 2018 هو تقدم السلطنة 14 مركزا في تقرير التنافسية الدولية إضافة إلى افتتاح مطار مسقط الدولي أحد أكبر مطارات المنطقة، إلى جانب وضع حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم.
فقد تصدرت السلطنة الدول العربية في العديد من المؤشرات إضافة إلى تصدر العالم في تقرير الأمن والخلو من الإرهاب واستقلال القضاء وحماية الملكية الفكرية، وذلك وفق تقرير التنافسية العالمي لعام 2018 الصادر عن دافوس.
تقدمت السلطنة 14 مرتبة بدعم من المؤشرات الإيجابية في تقرير التنافسية العالمي لعام 2018. فقد حصلت على 3.4 نقطة خلال العام، وهي درجة تعد مرتفعة في قيمة المؤشر، لتحصل السلطنة على المرتبة 47 عالميًا بدلا من المرتبة الـ61 في العام الماضي. التقرير يصدر سنويا عن المنتدى الاقتصاد العالمي وتترقبه معظم البلدان التي يضمها المؤشر إضافة إلى المنظمات الاقتصادية العالمية لما له من أهمية في رفع معدلات الحافزية وجذب الاستثمارات. حصول السلطنة على هذه الدرجة المتقدمة يرجع إلى ما باتت تتمتع به من استقرار سياسي وأمني، وسط الكثير من الاضطرابات التي يشهدها العالم. وفيما يتعلق بمؤشر (تكلفة الجريمة المنظمة على الأعمال التجارية) جاءت السلطنة في المرتبة الأولى عربيًا والرابعة على مستوى العالم.
وتصدرت السلطنة مؤشر (موثوقية خدمات الشرطة) للدول العربية وجاءت الخامس عالميًا في هذا المؤشر، والأولى عربيًا في مؤشر (جودة الطرق) والثامنة عالميًا.
وقد كان للمكتب الوطني للتنافسية والذي يتبع المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، دور كبير في تتبع نقاط الضعف وتقويتها والعمل على اختزال خطوات الأداء في الوحدات الإدارية بالسلطنة مما ساعد على تحقيق هذه المكانة والعمل على تحقيق مرتبة أفضل من ذلك في السنوات القادمة.

المطار وفق أعلى المواصفات 
كما شهد عام 2018 افتتاح واحد من اكبر المشاريع اللوجستية والوطنية وهو مطار مسقط الدولي الجديد والذي تم تدشينه بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، تحت رعاية صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء. ويعد مطار مسقط الجديد أحد أكبر وأجمل مطارات المنطقة والعالم، حيث تم تصميمه وتشييده وفق أعلى المواصفات ومستويات الخدمة في مستوى المطارات المثالية حسب التصنيف المعتمد من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا).
ويصنف حسب معايير الطيران المدني الدولية على أنه ضمن المطارات المثالية حيث يستوعب 20 مليون مسافر سنويا في مرحلته الأولى وترتفع هذه الطاقة لتصل إلى 56 مليون مسافر في مرحلته الأخيرة.
مصفاة الدقم 
وفي 26 أبريل من عام 2018 شهدت منطقة الدقم الاقتصادية الخاصة وضع حجر الأساس لواحدة من مشاريعها العملاقة وهو مشروع مصفاة الدقم الذي يعد أكبر مشاريع البتروكيماويات والطاقة في منطقة الخليج. المشروع بشراكة عُمانية كويتية وبتكلفة تتجاوز الـ 7 مليارات دولار.
وفي الخامس من ديسمبر احتفلت مصفاة الدقم بالتوقيع على اتفاقيات إغلاق عملية تمويل المشروع، وذلك بفندق انتركونتيننتال مسقط، كما تم الاتفاق على 7 عمليات تمويل بقيمة 4.6 مليار دولار أمريكي مع عدد من مؤسسات التمويل التجارية محلية وعالمية. وتتضمن عمليات تمويل المشروع قروضا من مؤسسات تمويل عالمية كبنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي وبنك كريدي أجريكول للاستثمار وبنك كي أف دبليوآيبيكس وسوسايتي جنرال وبنك سوميتومو ميتوسي وبنك مسقط وبنك بوبيان وبانكو سانتاندير وبنك طوكيو- ميتسوبيشي يو أف جي، وبي إن بي باريباس والبنك التجاري الكويتي وآي سي بي سي وبنك ظفار وبنك قطر الوطني وابريكورب وناتيكسيز وبنك ستاندرد تشارترد والبنك الوطني العماني وبنك وربة وبنك كوريا للتنمية وكريدت سويز واتش إس بي سي وانتيسا ساو باولو ويو بي آي بانكا والبنك الأهلي المتحد (الكويت) وبنك صحار والبنك الأهلي.
وقد تمت الاستعانة بعدد من المؤسسات المتخصصة لدعم خطة تمويل المشروع، منها مؤسسة كريدت أجريكول، وإنفستمينت بنك كمستشارين ماليين لمشروع مصفاة الدقم. بالإضافة إلى ذلك تم تعيين شركة ألين وأوفيري كمستشار قانوني للمشروع، وشركة لاثام وواتكنز كمستشار قانوني للمؤسسات الممولة للمشروع.
تتكون مصفاة الدقم من عدد من المرافق التي تتضمن وحدات المعالجة الرئيسية ومرافق البنية الأساسية كمبنى مكاتب الشركة ومرافق التخزين التي تشمل صهاريج لتخزين النفط الخام بمنطقة رأس مركز وخط أنابيب لنقل النفط الخام للمصفاة بطول 80 كيلومترا ورصيف تصدير بميناء الدقم.
وباكتمال مشروع مصفاة الدقم، ستصل طاقتها التكريرية إلى 230 ألف برميل في اليوم لمختلف أنواع النفط الخام ، حيث سيكون الديزل ووقود الطائرات والنافثا وغاز البترول المسال من المنتجات الرئيسية للمصفاة. وبموقعها الحيوي في منطقة الدقم الاقتصادية الخاصة، ستعمل مصفاة الدقم كمحرك أساسي لنمو المنطقة، وذلك من خلال توفير الفرص الاستثمارية للمشاريع الجديدة في المنطقة، والتي ستتداخل بشكل مباشر وغير مباشر مع عمل المصفاة.
أساس مدينة العرفان
كما تم الاحتفال خلال عام 2018 بوضع حجر الأساس لمشروع مدينة العرفان التي يتم تطويرها بالشراكة بين الشركة العمانية للتنمية السياحية «عمران»، وشركة ماجد الفطيم كمدينة من أجل المستقبل.
وتبلغ القيمة الاستثمارية المتوقعة للمشروع 5 مليارات ريال عماني، وهو مشروع متعدد الاستخدامات يقع في الجزء الغربي من مدينة العرفان ويمتد على مساحة أكثر من 4.5 مليون متر مربع، ومن المتوقع أن يوفر أكثر من 30 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.
وسيضمّ مشروع مدينة العرفان عند اكتماله أكثر من 11 ألف وحدة سكنية تضم فللا ومنازل «تاون هاوس» وشققا، ومتاجر تجزئة بمساحة 100 ألف متر مربع ومكاتب ممتدة على مساحة 700 ألف متر مربع، بالإضافة إلى المساحات الثقافية. وسيركّز المشروع المتكامل والمستدام على التراث الغني للسلطنة. كما أنه سيلبي احتياجات كافة فئات المجتمع، ليشكل نموذجا للمشاريع الحضرية المستقبلية المحلية والإقليمية.
ميناء السويق 
وفي الأول من سبتمبر 2018 تم تدشين الافتتاح التجاري لميناء السويق والذي ستعمل وزارة النقل والاتصالات على توسعته وتعميقه في مرحلةٍ لاحقة مع تطور الحركة التجارية بمساحته الكبيرة واحتوائه على كاسرين للأمواج الرئيسي ويبلغ طوله 910 أمتار، ويصل إلى عمق 5 أمتار والكاسر الثانوي ويبلغ طوله 740 مترا وبهما إضاءات ملاحية عند مدخليهما، كما يضم تسهيلات لقوارب شرطة خفر السواحل من خلال وجود مرسى ثابت بطول 110 أمتار، كما يضم الميناء مرسى ثابتا بطول 100 متر ويقدم تسهيلات لقوارب الصيادين وسفن الصيد ومرسيين عائمين بطول 35 مترا وعرض 6 أمتار ومزلاق لإنزال وإخراج القوارب وشاطئ لرسو القوارب الصغيرة، وفي حرم الميناء تم تخصيص مساحات جيدة لم تستغل، إضافة إلى سوق مركزي للأسماك ومحطة وقود وطرق داخلية.
وبحسب المركز الوطني للإحصاء والمعلومات فقد جاءت الدول القريبة من الموانئ الصغيرة والمتوسطة بمحافظات جنوب وشمال الباطنة ومسندم كموانئ السويق وشناص وخصب في صدارة قائمة التبادل التجاري سواء في قطاع الصادرات غير النفطية أو إعادة التصدير أو الواردات والتي شملت دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر والهند وإيران وباكستان مما يفسح لميناء السويق والموانئ الأخرى مستقبلا قابلا للتطوير وجذب الاستثمارات والتعامل مع السفن المحملة بالمواد الغذائية واللحوم والخضروات والفواكه من تلك الدول خاصة سفن «الداو». وجاءت قطر ودولة الإمارات وإيران في المراكز الثلاثة الأولى في مجال إعادة التصدير وجاءت باكستان في المركز الخامس، وشكلت تجارة إعادة التصدير إلى تلك الدول نسبة 58.6% من إجمالي تجارة إعادة التصدير للسلطنة خلال الثلث الأول من العام الحالي 2018.
شركة مرافئ
تم تأسيس شركة مرافئ ضمن مجموعة أسياد كذراع استثماري للمجموعة من أجل تشغيل أنشطة الموانئ داخل السلطنة وخارجها، وقد بدأت مرافئ أعمالها بتشغيل وإدارة ميناء السلطان قابوس في شهر يناير من هذا العام، كما دخلت مرافئ أيضاً في شراكة مع شركة ميناء صحار من أجل تطوير وتشغيل رصيف بسعة كبيرة لتصدير الأحجار والمعادن بميناء صحار، علاوة على ذلك وقعت الشركة مذكرة تفاهم مع مدينة خزائن الاقتصادية للعمل معا على تطوير وتشغيل ميناء بري بالمدينة.
مركز لوجستي متكامل بالدقم
في 2 ديسمبر وقعت شركة المدينة اللوجستية اتفاقية مع ميناء الدقم لاستثمار أرض بمجمع الخدمات اللوجستية لإنشاء مشروع مركز لوجستي متكامل لإدارة عمليات الشركة في محافظة الوسطى.
ويأتي توقيع الاتفاقية من قبل شركة المدينة اللوجستية في إطار خطتها التوسعية بإنشاء موانئ برية ومستودعات في مختلف محافظات السلطنة مما يعزز دورها في قطاع الخدمات اللوجستية، ومواكبة تطلعات الحكومة الى زيادة تنافسية القطاع وتسهيل التجارة وتوفير فرص عمل إضافية.
اكسبو 2020 
كشفت السلطنة عن تصميمها الرائع في جناح معرض إكسبو 2020،وهو تصميم يحمل شعار «عُمان – فُرص عبر الزمن».
مشاريع جديدة وأخرى بدأت الحصاد
هناك العديد من المشاريع التي أعلنت عنها السلطنة خلال عام 2018، منها مشاريع بدأت تؤتي أكلها بالفعل، والبعض الآخر ما زال في حيز التنفيذ.. ففي الثاني من يوليو 2018 أعلنت شركة «Suez Capital» عن حصولها على تفويض لتمويل وبناء وتشغيل ميناء صور الصناعي واللوجستي حيث تم الانتهاء من دراسة الجدوى والتصاميم ويُتوقع العمل فيه بداية 2019 لتطوير منطقة حرة، ومتنزه صناعي ونقل ثقيل وخفيف، ومبادرات التعدين، ومبادرات الأمن الغذائي.
أيضا هناك مشروع مصنع SPMP بـصحار والذي سيجعل من السلطنة ثاني أكبر مُنتج لـ الأنتيمون بعد الصين بملكية 40% للصندوق العماني للاستثمار.. المشروع من المتوقع أن ينتج 20000 طن/‏‏سنويا من الأنتيمون و60000 أوقية/‏‏سنويا من الذهب والإيرادات المتوقعة 245 مليون دولار/‏‏سنويا.
وبشراكة عُمانية سعودية في 12 مارس 2018، تم التوقيع على اتفاقية إنشاء وتطوير مدينة خزائن الاقتصادية بـمساحة 51 مليون متر مربع، وتحتوي على ميناء بري ومرافق تجارية وسكنية بالإضافة الى مخازن.
وشهد الحادي عشر من فبراير 2018 افتتاح محطة مرآة لتوليد البخار بالطاقة الشمسية، والتي تعتبر من بين أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في العالم. 
أيضا بدء حصاد أول طن تجريبي لمشروع الاستزراع السمكي من أسماك «الكوفر» بطريقة الأقفاص العائمة وذلك في 9 مايو 2018، وهو من مشاريع الشركة العمانية للتنمية السمكية في ولاية قريات. وقد استثمرت الشركة ما يزيد عن 70 مليون ريال عماني.
مشاريع سياحية
شهد 2018 من الناحية السياحية والتجارية العديد من المشاريع الكبرى منها افتتاح مشروع «مرسى بلازا» في 16 أبريل، حيث يُعتبر أحدث الإضافات في الموج- مسقط وقد تحول إلى مركز للأحداث ومنصة لتقديم المواهب والابتكارات العمانية مواهب السلطنة لاستعراض مواهبهم، كما تم تدشين العمل في مشروع فندق ومنتجع «شذا صلاله» بمنطقة عوقد وهو يعتبر من أكبر فنادق محافظة ظفار.
الفنادق السياحية 
أعيد افتتاح فندق قصر البستان بعد تجديدات جزئيا في 28 أكتوبر 2018، شملت العديد من المرافق الحيوية بهدف الحفاظ على مستوياته كرمز للضيافة العمانية، ولاستدامة خدماته بالمستويات الرائعة التي حافظ عليها الفندق منذ افتتاحه عام 1985م.
وقامت المنشآت السلطانية بشؤون البلاط السلطاني بالإشراف على التصميم الداخلي لجميع الغرف في المستوى الأول والثاني والثالث والثامن، وكذلك صالة وردهة الاستقبال بينما قامت شركة دبليو أيه تي جي والشركة ويمبرلي العالمية بتصميم قاعة الحفلات وقاعات الاجتماعات ومطعم (مطبخ الخيران)، أما تصميم مطعم (بيتش بافيليون)، فتم من قبل ريتز كارلتون/‏‏‏‏هاريسون.
وتم افتتاح أبواب الفندق مبدئيا أمام الضيوف في الأول من أكتوبر 2018، عبر إتاحة عددٍ محدود من الغرف للافتتاح التجريبي، وبخيارات محددة للمطاعم ومرافق الاستجمام والترفيه.
وشمل التجديد 120 غرفة من مجموع 250 غرفة يضمها الفندق بإدخال تحسينات كلية وجزئية في الديكور والأثاث بما يتناسب مع هوية الفندق ذات الطابع العربي الكلاسيكي.
كما تم في نوفمبر 2018 افتتاح فندق سما بالجبل الأخضر لتعزيز القطاع السياحي، وذلك بتكلفة بلغت ٥ ملايين ريال عماني وبتصنيف ٣ نجوم.
يشكل الفندق إضافة مهمة للقطاع السياحي وخدمة زوار الجبل الأخضر، حيث تعتبر نيابة الجبل الأخضر وجهة سياحية مفضلة لما تمتاز به من مقومات سياحية متنوعة إضافة الى لطافة الطقس معتدل الحرارة صيفا والبارد شتاء. تقدر مساحة البناء ( ٧٠٠٠ ) متر، ويتكون من أربعة طوابق إضافة الى طابق فوق السطح، وعدد ٦٠ غرفة و١٤ شاليها ويحتوي على مطعم يتسع لـ ٢٠٠ فرد، وحوض سباحة، وقاعة كبيرة للاجتماعات، والمناسبات الأخرى مثل حفلات الأعراس، وصالة رياضية، وغيرها من المرافق التي توفر الراحة للزائر، وأيضا توفر مواقف للسيارات، ويعد موقع الفندق مميزا بإطلالته على المناظر الطبيعية الخلابة والقرى الأثرية . كما تم في 5 أبريل الماضي افتتاح فندق كمبينسكي مسقط الذي يعد وجهة الضيافة العصرية المستوحاة من التراث العماني.. والفندق جاء ثمرة التعاون بين الشركة العمانية للضيافة وشركة عمان بروناي للاستثمار.
ويعتبر إضافة مهمة على خارطة البنية الأساسية لقطاع السياحة في السلطنة وهذا خير دليل على التزام المساهمين في تنويع مصادر الدخل، حيث يعد هذا الفندق علامة فارقة على خارطة المنشآت السياحية في السلطنة، ابتداء من اختيار المشغل العالمي وموقعه المتميز الواقع على الواجهة البحرية وبفضل قربه من مطار مسقط الدولي الجديد، فإنه يقدم لنزلائه باقة من الخدمات المتميزة التي تؤمن راحتهم منذ اللحظة الأولى لوصولهم والاستفادة من المرافق المتعددة الراقية بداخله إلى جانب الاستمتاع بالمكونات السياحية والترفيهية التي يضمها مجمع الموج مسقط.
ويشتمل الفندق على 310 غرف وأجنحة ومرافق للاجتماعات مزودة بأحدث التجهيزات، بالإضافة إلى 10 مطاعم واستراحات عالمية المستوى ونادٍ رياضي مجهز بالكامل ومركز سبا مميز.
العريمي بوليفارد
وفي 24 ديسمبر احتفلت مجموعة الرائد بالافتتاح الرسمي لمركز العريمي بوليفارد، كأحد أكبر وجهة متكاملة للتسوق والترفيه بالسلطنة، بتكلفة استثمارية 100 مليون ريال وشيد على مساحة تقدر بنحو 200 ألف متر مربع، مما يعزز الحركة الاقتصادية والتجارية في البلاد، ويوفر فرص عمل للشباب الباحثين عن عمل والدفع بمشاريع رواد الأعمال.

إقرأ أيضا